التعاون بين الحكومة والقطاع الخاص لدعم المشاريع الرائدة في المدينة المنورة

التعاون بين الحكومة والقطاع الخاص لدعم المشاريع الرائدة في المدينة المنورة

صورة من جريدة الشرق الأوسط

سمعنا مؤخرًا عن العديد من المبادرات السعودية الهادفة إلى دعم ريادة الأعمال في المملكة ، وآخرها منصة فرناس ، التي وقعت شراكة الأسبوع الماضي مع شركة الاتصالات السعودية “موبايلي” والبنك السعودي للتسليف والادخار ، من أجل تمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

نماء المنورة

أعلن صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان ، خلال فعالية أقيمت في جامعة طيبة بالمدينة المنورة ، عن مبادرة جديدة أطلق عليها اسم “نماء المنورة” ، وهي الذراع التنفيذي لمؤسسة “الوقف المنورة” ، والتي تهتم بإطلاق ودعم المبادرات والمشاريع. وقال إنه من خلال نماء المنورة سيتم دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تشكل 90٪ من الشركات في المنطقة العربية.

التعاون بين الحكومة والقطاع الخاص لدعم المشاريع الرائدة في المدينة المنورةفي محاولة للنهوض بمشاريع رواد الأعمال ، أبرمت المنظمة حتى الآن اتفاقيات مع عدة أطراف من أجل تأمين التمويل والبنية التحتية للمشاريع المبتدئة. ومن بين الأطراف المشاركة نذكر أرامكو السعودية ، وبنك التسليف والادخار السعودي ، وبلدية المدينة ، ومجموعة بن لادن السعودية ، وهيئة المدن الصناعية وغيرها من الجهات الفاعلة في القطاع الخاص. ومن أهم الشراكات التي أبرمتها المنظمة مع وزارة التجارة والصناعة ، وأطلقت الأخيرة مبادرة “صنع المدينة” لدعم الصناعة ، حيث ستوفر حوالي 200 مصنع قائم و 90 مصنعًا جديدًا ضمن الصناعة الجديدة. المدينة ، وفق ما أورده موقع “العربية”.

وبفضل هذه الاتفاقيات ، حصلت نماء المنورة على أكثر من مليار ريال سعودي (حوالي 266 مليون دولار) ، بحسب المصدر نفسه. وافتتح سمو الأمير الفعالية قائلاً إن المدينة تسعى إلى تعزيز الاستدامة الاجتماعية والاقتصادية ، ثم تحدث عن مرحلة التنفيذ ، واصفاً إياها بأنها أصعب مرحلة ، إلا أن “أهل المنطقة سيشعرون بتأثيرها في البداية”. ربع العام المقبل “. كما تعهد بأن تلقى المشاريع الاهتمام اللازم والمتابعة كل ستة أشهر.

بالإضافة إلى الدعم المالي الذي ستوفره هذه المبادرة لرواد الأعمال ، فإنها ستعمل أيضًا على تبسيط الإجراءات القانونية لهم وربطهم بمختلف الجهات الحكومية والمؤسسات الخاصة التي يمكن أن تدعمهم بطرق أخرى. كما سيحتوي نماء المنورة على قسم لدعم نساء المدينة لتشجيعهن على الابتكار ، و “أكاديمية الابتكار” التي ستصنع منتجاتها اليدوية عالية الجودة. وبحسب موقع “أريبيان بزنس” فإن المبادرة ستوفر مساحة عمل خاصة وورش عمل ومحاضرات للشركات المنضمة إليها.

هذه المبادرة مهمة للغاية ليس فقط لأنها تدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة ، ولكن أيضًا لأنها نتاج تعاون بين الحكومة والقطاع الخاص من أجل تحريك العجلة الاقتصادية في منطقة المدينة السعودية.

ربما تكون هذه المبادرة بمثابة قطرة في محيط مبادرات ريادة الأعمال في المملكة العربية السعودية التي تشجع الشباب على دخول مجال ريادة الأعمال بدلاً من قبول وظيفة مضمونة. لقد كتبنا سابقًا في ومضة عن بعض هذه المبادرات السعودية مثل Sea of ​​E-Commerce ، التي تنشئ مواقع ويب لدعم التجار ، أو Shelfies ، وهي منصة على الإنترنت تسوّق حسابات التجار على Instagram.

أضف تعليق